الرئيسية / منوعات / كيفية مساعدة الطفل ليكون ثنائي اللغة: يتحدث العربية والألمانية

كيفية مساعدة الطفل ليكون ثنائي اللغة: يتحدث العربية والألمانية

بحكم الإقامة في ألمانيا، سيحتاج طفلك إلى تعلم اللغة الألمانية بجانب اللغة العربية، وذلك لكي يحصل الطفل على فرصة في التعليم الجيد وبالتالي ضمان مستقبل أفضل له. بالإضافة إلى أن الأطفال الثنائيي اللغة لديهم فرص أفضل للإندماج في ألمانيا. يطلق على الطفل الذي يتحدث لغتين، طفل ثنائي اللغة (zweisprachig). في هذه المقالة ستتعرف على كيفية مساعدة الطفل ليكون طفل ثنائي اللغة، يتحدث العربية والألمانية.

كيف يمكن لطفلي أن يكون ثنائي اللغة؟

  • استخدام لغتين للتحدث مع الأطفال منذ البداية وعدم تأجيل ذلك حتى يكبر الطفل ويصبح بالغاً. فالأطفال يستطيعون تعلم لغتين في نفس الوقت بشكل أسهل وأسرع وتزيد فرصهم في إتقان اللغتين معاً
  • أن يتحدث الوالدين بلغة واحدة في البيت. وأن يتعلم الطلفل اللغة الثانية عندما يبدأ الإلتحاق بالمدرسة
  • إعطاء الطفل فرص كثيرة ليسمع ويقرأ ويتحدث باستخدام اللغتين في كل يوم وفي كل مناسبة

ما هي الأشياء التي يمكن للوالدين فعلها لتطوير مهارات الأطفال ثنائيي اللغة؟

  • تخصيص وقت للطفل كي يلعب مع أطفال آخرين يتحدثون اللغتين، العربية والألمانية
  • تنظيم زيارات إلى الدولة العربية الأم كي يمارس الطفل اللغة العربية
  • قراءة القصص للأطفال باللغتين العربية والألمانية
  • إحضار كتب مُصوّرة ومجلات وأقراص مدمجةCDs, DVDs باللغتين من المكتبات
  • أن يستمع الأطفال للراديو ويشاهدوا قنوات التلفاز العربية والألمانية
  • مشاركة الأطفال في النشاطات التعليمية
  • اصطحاب الأطفال إلى أنشطة اجتماعية وثقافية كالعروض والمسارح

هل يمكن أن يتسبب تعليم الطفل لغتين بنفس الوقت في مشاكل لغوية؟

لا. فجميع الأطفال في العالم يتعلمون أكثر من لغة واحدة دون أن يتسبب لهم ذلك في مشاكل لغوية أو تداخل بين اللغات. فالطفل لديه القدرة على تطوير مهاراته اللغوية والفصل بين اللغات بطريقة رائعة.

ميزات وفوائد أن يكون الطفل ثنائي اللغة:

  • تحصيل تعليمي وأكاديمي أفضل للطفل
  • زيادة الثقة بالنفس وتقدير الذات للطفل
  • قدرة الطفل على تكوين علاقات اجتماعية أوسع مع المجتمع العربي والألماني وتكوين صداقات ومعارف
  • زيادة فرص الطفل في مستقبل وظيفي ومهني أفضل
  • قدرة الطفل على الاندماج في المجتمع العربي في البلد الأم وفي ألمانيا وكذلك الإندماج في المجتمع الألماني
  • قدرة الطفل على فهم الثقافات المختلفة والتعايش معها
ألمانيا24 / migreat

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *