الرئيسية / أخبار ألمانيا / هل يُدفن منفذا هجومي “فورتسبورغ وأنسباخ” في مقبرة إسلامية؟!

هل يُدفن منفذا هجومي “فورتسبورغ وأنسباخ” في مقبرة إسلامية؟!

رغم أن المحققين لم يفرجوا بعد عن جثتي منفذي هجومي “فورتسبورغ وأنسباخ”، إلا أن إمكانية دفن جثمانهما في ألمانيا لا تحظى بترحيب من قبل المجلس الأعلى للمسلمين الذي لا يؤيد دفنهما في مقبرة إسلامية.

يُرجح المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا إمكانية رفض دفن جثماني منفذي هجومي فورتسبورغ وأنسباخ في مقبرة إسلامية. ويقول محمد أبو القمصان، مفوض المجلس الأعلى للمسلمين في بافاريا بهذا الخصوص “لم تشهد ولاية بافاريا مثل هذه الحالة من قبل، لذلك، لا يٌعرف كيف ستتصرف الجمعيات الإسلامية في حال ما طلب منها أن تتكفل بدفن جثمان أحد الانتحاريين”.

وتابع أبو القمصان في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية “بالتأكيد سيكون نقاش كبير على مستوى مجالس إدارة هذه الجمعيات”. أما بخصوص موقفه هو من هذا الأمر، فيرى أبو القمصان أن رفض دفن جثامين الانتحاريين أو تأبينهم هو الموقف الصائب.

وكان سوري يبلغ من العمر 27 عاما قد أقدم في 23 تموز/ يوليو على تنفيذ اعتداء في منطقة أنسباخ في بافاريا بجنوب ألمانيا، وتبنى الاعتداء تنظيم “الدولة الإسلامية”. وقبل ذلك، في 18 تموز/ يوليو، نفذ طالب لجوء قاصر قيل إنه أفغاني أو باكستاني بايع تنظيم “الدولة الإسلامية”، اعتداء بالفأس قرب فورتسبورغ التي تقع في ولاية بافاريا أيضاً.

ألمانيا24 / dpa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *