الرئيسية / عرب ألمانيا / “حُورية مَشْهُور” من وَزِيرَة في اليمن إلى لاَجِئة في ألمانيا

“حُورية مَشْهُور” من وَزِيرَة في اليمن إلى لاَجِئة في ألمانيا

حورية مشهور وزيرة سابقة لحقوق الإنسان في اليمن تحولت إلى لاجئة في ألمانيا بسبب الظروف الصعبة وبفعل الثورات المضادة التي تمر بها اليمن مطلع العام الماضي.

بثت قناة (dw) الألمانية تقريرا تلفزيونيا سلطت فيه الضوء على الوضع الذي انتهى إليه مصير وزيرة لحقوق الإنسان في اليمن لأربع سنوات، ووضعها الحالي في ألمانيا الاتحادية التي وصلت إليها قبل أشهر، وكيف تحولت من وزيرة إلى طالبة لجوء ومترجمة متطوعة لطالبي اللجوء في المانيا.

عن وضعها الحالي في ألمانيا تقول: “أعيش حالياً (في ربيع عام 2016) في بلدة صغيرة هادئة واقعة بين مدينة هامبورغ وَمدينة كِيل في الشمال الألماني. ولا أرغب في البوح باسم المكان الذي أسكن فيه بالتحديد وذلك لأسباب أَمْنِيَّة. لقد كان قرار لجوئي إلى ألمانيا في منتصف عام 2015 من أصعب قراراتي، وذرفتُ دموعاً كثيراً قبل أن أُقْبِل على هذه الخطوة.

وفي سؤال عن كيف تمكنت من الخروج من اليمن والوصول إلى أوروبا؟ قالت: “في ظل الظروف السياسية والعسكرية المعقدة وشعوري بالتهديد الأمني، نُصِحْتُ بالخروج من اليمن. وتمكّنْتُ بجوازي الاعتيادي غير الدبلوماسي من تجاوُز صالة التشريفات في مطار صنعاء والسفر بالطائرة إلى القاهرة. تأشيرتي (الفيزا) إلى أوروبا كانت لا تزال سارية المفعول من رحلة سابقة. فانطلقتُ جوّاً إلى أوروبا حيث قدمت طلب لجوئي في ألمانيا.

كما قالت:  “إذا استقرت الأمور في بلدي فسأعود إلى بلادي وأساهم مع الجميع في إعادة بناء الوطن”.

ألمانيا24.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *